جوجل في بيتنا وسط رسالة!

google adwordsكالعادة ومثل كل يوم من ايام العطلة الصيفية. اصحى من النوم ظهراً ومن ثم اخذ دوش سريع اذا عندي شغل وطويل اذا فاضي, ثم اذهب لإعداد الافطار. ولكن ماحصل اليوم غريب نوعاً ما وصلتني رسالة من جوجل ليس بالعادة في تاريخ كهذا ‘منتصف الشهر’ بالعادة تكون كل شهرين تقريباً وتكون خاصة بـ Google AdSense, ولكن رسالة اليوم كانت من Google AdWords!. على كل حال.

فتحت الرسالة وقراءتها وكانت تتحدث عن كوبون مجاني بقيمة 100 $ ,وانهم يدعوني لإستخدام هذا المنتج من جوجل وتجربتة وإرسال ملاحظاتي لهم بعد التجربة.

الان الفكرة ليست انهم ارسلو لي كوبون وو. لكن اعجبني اسلوب التسويق لديهم يرسلون كوبونات لبعض الأشخاص يطلبون منهم تجربة منتجهم بشكل مجاني وفي نفس الوقت انت تستفيد من خلال هذه التجربة بالإعلان عن موقعك, منتجك ..الخ,  في جوجل وبعد ان تستخدم الكوبون وتستخدم منتج جوجل وهو ادورد ترسل لهم رأيك بالمنتج وماهية المميزات والعيوب وماذا تنصح. وايضاً قد تتحمس وتشترك بشكل مدفوع.

الفكرة الاخرى التي لفتت انتباهي انهم يستطيعون إرسال هذا الكوبون من خلال البريد الإلكتروني المسجل لديهم في حساب جوجل ولكن هم يرسلوها لك على شكل بريد ورقي إلى منزلك, وهنا نلاحظ ان جوجل من خلال الرسالة الورقية هذه تعمل على كسب ودك بشكل غير مباشر, وهذا مايجعلك تحترم الشركة بل وتحبها!

الذي فهمتة أن هذه الكوبونات لا ترسل لأي شخص, بل يتم تحديد الأشخاص عبر فريق خاص من شركة جوجل نفسها, يتابعون الشخص, اهتماماتة, عملة ..الخ وايضاً يجب ان يكون مستخدم لخدمات جوجل وهنا اقصد ان يكون لدية حساب في جوجل.

إلى الان لم اقم بإستخدام الكوبون بالطبع انا لدي حساب في جوجل ادورد, ادسنس, واغلب خدمات جوجل. ولكن اكيد سوف استخدمة 🙂

الان دعوني ابدأ احضر اغراضي للسفر إلى لندن (اجازة اربع ايام) نخلص من مانشستر وجو مانشستر الكئيب جداً (الصبح شمس, العصر مطر, الليل برد)

في امان الله, مصطفى

مدون منذ اكثر من 15 سنة، عاشق للقراءة والبحث عن الجديد والمخفي .. في بداياتي تخصصت بمجال امن المعلومات وتصميم الشبكات وادارة مراكز البيانات ولي اعمال كثيرة على صعيد منطقة الخليج. ثم انتقلت وغيرت مجالي للعمل كمهندس صوت متخصص بالمكس والماسترنج. كما اني طالب جامعي في هندسة الالكترونيات والكهرباء في بريطانيا. هذه نبذة مختصرة قدر الامكان.

‎التعليقات‫:‬ 2 On جوجل في بيتنا وسط رسالة!

  • 😉 أولا مبروك عالكوبون يا اخ مصطفى.
    شركة جوجل منذ أن بدأت وحددت سياستها اتجاه موظفيها وعملائها والمجتمع
    شركة تستحق بالفعل أن تحب …. وليس هناك أحد لا يعشق جوجل
    مبروك مرة تانيه وأتمنى لك أجازة ممتعه بلندن.

  • @Ahmed Faris
    الله يبارك بعمرك اخوي احمد

    فعلاً هية شركة كبيرة وعريقة .. ولكن في الحقيقة صرت اخاف على مستقبل الانترنت بسببها
    اكثر الناس تبتعد عن المشاريع الكبيرة خصوصاً التي جوجل لها حصة منها

    لانهم ببساطة لا يستطيعون مادياً مع جوجل حيث الامكانيات عادة ما تكون بفارق كبير بين الطرفين

اترك رد