مدى جودة وفعالية خدمات الاونلاين ماسترنج

خدمات الاونلاين ماسترنج مثل Landr وغيرها. سألني بعض الشباب عنها فاحببت ان اشاركم الاجابة ورايي الشخصي هنا لتصل للجميع.

هذه الخدمات تقدم خدمة الماسترنج الالي بدون تدخل الانسان، معتمدة على برمجيات الذكاء الاصطناعي. بمعنى ترفع الملف الصوتي على الموقع وبرامج تعمل بالخلف تنفذ عملية الماسترنج، غالبا تتم العملية كلها خلال وقت قصير لا يتعدى 5 دقائق.

النتيجة صوت عالي حاله حال باقي الاعمال الموسيقية في الوقت الحالي والتي تم تنفيذ ماستر لها. مع هذا شخصياً من تجربتي لها عمري لم ارضى عن جودة توازن الفريكونسي (الايكولايزر والكمبريسور).

وهذه الخدمات بالغالب توفر لك تحميل العمل باكثر من صيغة، وغالباً لكل صيغة تكلفة مختلفة، مثلاً للحصول على ملف بصيغة Wave بجودة عالية قد يكلفك اكثر من mp3.

لكن ماذا عن كوالتي الماستر؟ فالماسترنج ليس فقط صوت عالي!

اهم واصعب جزء في الماسترنج هو ضبط الفريكونسي (البيس، الميد، التربل) بشكل مناسب من خلال الايكولايزر والملتي باند كمبريسور. وبرأيي هذه الخدمات لا تنفذ هذه النقطة بشكل سليم وبشكل به لمسة فنية!

مهندس الصوت يأخذ وقت كافي لسماع الاغنية بشكل جيد وسماع مختلف اجزائها (انترو، فيرس كورس، الفواصل، الاوترو)، وايضاً سماع الالات الموجودة بالمكس وسماع المؤثرات الصوتية وسماع الريفرب والديلي الموجود، وسماع التوازن الموجود بالاغنية من بيس وميد وتربل، وما مدى علو الصوت حالياً واختلاف الصوت بين اجزاء الاغنية وماهو معدل الديناميك رنج حالياً.

كل هذا عبارة عن تحليل قبل البدء باي شيء، وبناء عليه يقرر المهندس ماسوف ينفذه، وقرارته لن تكون جافة (اقصد لن تعتمد على ارقام ومعادلات رياضية مثل البرامج) بل سوف يكون بها روح ولمسة موسيقية وهذا هو الاهم، وهذا الشيء تفتقده هذه الخدمات الاوتوماتيكية.

لهذا شخصياً لا انصح بخدمات الماسترنج هذه ابداً. الافضل ان تسلم العمل لمهندس ماسترنج محترف او تتعلم الماسترنج بنفسك. لكن نصيحة لا تتعلم على اعمالك المهمة فالنتائج بالبداية لن تكون جيدة!

إذا اخترت تعلم الماسترنج بنفسك

فيجب ان تعلم ان تعلم الماسترنج ياخذ وقت طويل لاحترافه، فالفكرة ليست بتعلم استخدام البرامج والفلاتر، حيث يمكنك تعلم جميع الادوات التي تستخدم في الماسترنج خلال اسبوع اذا كنت جاد!

لكن الذي ياخذ وقت، هو تدريب اذنك على سماع الفريكونسي بشكل صحيح وتحديد كل فريكونسي تسمعها اين مجالها، وامكانية سماع الفروقات الصغيرة جداً نتكلم في حدود 0.5- ديسبل، والتدريب على التمييز بين ارتفاع الصوت وبين التاثير الذي حصل على الصوت (عند استخدام الايكولايزر والكمبريسر). هذه النقاط تحتاج وقت للتدريب عليها وتمييزها باذنك، وتحتاج للتدريب المستمر وتركيز عالي وفهم صحيح للشيء الذي تسمعه.

وعليك ان تقرأ كثيراً عن الاساليب والاخطاء والمشاكل، مثلاً عمرك لن تسمع ان الكمبريسور بدأ يتنفس او يقفز، اذا لم تكن تعلم بوجود شيء مثل هذا من الاساس!

ايضاً التعديلات اثناء الماسترنج تكون بسيطة، نتكلم في تعديلات تتراوح من 0.2 ديسبل إلى 2 ديسبل هنا وهناك في معظم التعديلات، ونادر مانحتاج لتنفيذ تعديل كبير، واذا احتجت لتعديل كبير فهذا يعني المكس غير سليم من الاساس!

معظم الناس حتى الموسيقيين (الي يميزون التون باذنهم) لا يلاحظون اختلاف في الصوت اذا الصوت زاد او انخفض بنسبة 1 ديسبل، فقط المتدربين على هذا يمكنهم الملاحظة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s