brown camel

أنا في مصر!

نعم انا في مصر، سافرت في بداية شهر يناير (وقبل ما تسأل نعم حضرت كل مشاهد الثورة). حقيقة لم استطع زيارة اي شيء في مصر من معالم سياحية وخلافة منذ اول اسبوع لوصولي بدأت المظاهرات وازعجني جداً امر حظر خدمات الجوال والانترنت.

تعرضت لموقف صعب حيث هاجمنا مجموعة من الحثالة يوم جمعة الغضب في الساعة 10 مسائاً على احد الجسور (نسيت اسمة) في الطريق من مدينة نصر لشارع او منطقة فيصل، لكن الحمدلله عدت سلامات. تعرضت ايضاً لمواقف طريفة جداً بسبب اللجان الشعبية وذلك بسبب جواز سفري البريطاني. كانت تجربة جديدة لي تعلمت منها بعض الامور. زيارتي لمصر بسبب بعض الاعمال التجارية، وبالمناسبة هذه اول زيارة لمصر وما شاء الله كلها اكشن 🙂

بعض الامور الي عجبتني في القاهرة لحد الان

  • الجو: رائع جداً (رغم ان الشوراع الرئيسية لا تستطيع التنفس فيها بسبب دخان السيارات) مقارنة ببريطانيا الممطرة طوال العام.
  • الأهرام: انا لست من هواة الأمور الأثرية ولكن منظرها جميل جداً تشعرك بالقوة.
  • التوك توك: قمت بتجربته ولا تعليق 😀
  • لا تشعر بالغربة: الشعب المصري لا يشعرك انك شخص غريب أتي من “المريخ” يعاملوك كشخص منهم بالعادة.
  • الكشري: رغم انه احد الوجبات التي تفقدك الوعي ولكن لذيذ.

مصر بلد رائع اتمنى ان يتجاوز كل هذه الامور الحاصلة حالياً.

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

‎التعليقات‫:‬ 11 On أنا في مصر!

‎التعليقات مغلقة