افصل مراحل التوزيع والمكس والماسترنج عن بعضهم للحصول على جودة افضل

خطأ شائع يقع فيه الكثير وهو تنفيذ مراحل التوزيع والمكس والماسترنج بنفس البروجكت (السيشن)، اما للاستعجال او الكسل او عدم المعرفة!

المشكلة هنا تعتبر تقنية متعلقة بالبرامج والاجهزة التي نستخدمها اكثر منها فنية، اجهزة الكمبيوتر مهما كانت مواصفاتها بالنهاية لها سقف تحمل معين عند الوصول له يبدأ الاداء العام للجهاز بالانخفاض، ومعظم برامج التوزيع والمكاتب الصوتية وفلاتر ومعالجات الصوت تعتبر ثقيلة على عناصر الجهاز الرئيسية المعالج والرام والهارديسك.

عند وصول الجهاز لمستوى ضغط معالجة عالي تبدأ هذه البرامج بالاستجابة بشكل ابطئ لكن الضرر الاكبر هو ان الصوت يبدأ يقل من حيث الجودة وندخل في مشاكل تقطيع الصوت Dropouts واصوات الكلكس وغيرها، بالاضافة إلى تعقيد البروجكت ككل وملئة بالكثير من الادوات ويصبح البروجكت اشبه بالمتاهة!

الحل بسيط وهي الطريقة التي يستخدمها كل المحترفين نفذ كل مرحلة ببروجكت منفصل تماماً.

نفذ التوزيع بالبداية عبر المكاتب الصوتية والتسجيل بالميكروفونات حسب المشروع وبعد الانتهاء من هذه المرحلة استخرج الاصوات بشكل منفصل لكل قناة على اعلى جودة يسمح بها برنامج التوزيع المستخدم؛

ثم افتح بروجكت جديد اضبط القنوات والسرعة بنفس بروجكت التوزيع وابداء بادخال التراكات (ملفات wave) كل ملف في التراك المخصص له، والان يمكنك تنفيذ المكس للاغنية بالكامل وعند الانتهاء قم باخراج ملف ستريو wave باعلى جودة ممكنة؛

الان المرحلة الثالثة للماسترنج ايضاً نقوم بفتح بروجكت جديد ونضيف ملف الستريو ويف وننفذ مرحلة الماسترنج ونخرج العمل النهائي منه.

بهذه الطريقة نضمن إلى حد كبير الحصول على افضل اداء من الجهاز والبرامج المستخدمة، وبنفس الوقت وهذا جداً مهم انه بفصل المراحل الثلاثة عن بعضهم يصبح فعلياً العمل على البروجكت اسهل بكثير وتحكم اكبر على الصوت.

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

شاركني برأيك