برنامج التدوين ClassicPress نسخة معدلة من وردبريس للمدونات الشخصية والكلاسيكية

كنت اقرأ مقال لاحد مطورين المواقع واثناء القراءة انتبهت لعنوان في القائمة الجانبية يتكلم عن برمجة اضافات مدونات ClassicPress، شدني الاسم وفورًا ربطته مع وردبريس.

اطلعت على الرابط بشكل سريع، ثم انتقلت بعد هذا لموقع «كلاسيك بريس» لمعرفة ما هذا البرنامج وماهي الافكار التي يحاول ايصالها لمجتمع التدوين ومن يقف خلفه وهل هو مفتوح المصدر وله شعبيه وغيرها من التساؤلات.

بداية كلاسيك بريس

بدأت فكرة نسخة كلاسيك بريس في اغسطس 2018، وهذا يعني ان الفكرة عمرها تقريبًا ثلاث سنوات ونصف الان. ونسخة كلاسيك بريس هي نسخة معدلة ومتفرعة من وردبريس الاصدار 4.9 «علمًا ان الاصدار الحالي لوردبريس وقت كتابة هذه التدوينة هو 5.9.1».

اتت الفكرة لـ Scot Bowler وهو المؤسس الاول لمشروع كلاسيك بريس بعد ما بدأت وردبريس تتجه شيء فشيء من كونها برنامج مخصص للتدوين إلى برنامج إدارة محتوى شامل مع خصائص للتجارة الالكترونية وادارة العملاء وخصائص تصميم او بناء الصفحات المخصصة Custom Page Builders ومحررات الـ Blocks، وغيرها من الخصائص.

كل هذه الخصائص والاضافات التي دخلت على وردبريس في السنوات الاخيرة جعلت من وردبريس نوعًا ما برنامج ثقيل، وممتلئ بخصائص وامكانيات لا يحتاجها الغالبية العظمى من المدونين والكتاب.

اغلب اضافات ومزايا CSS/JS الي دخلت على وردبريس في السنوات الاخيرة غير ان المدون الاعتيادي والشخصي لا يحتاج اغلبها، فانها ايضًا اثقلت عملية تصفح المدونة بشكل ملحوظ ان كان للواجهة الامامية للمدونة او لوحة التحكم.

حيث اذكر شخصيًا قبل عشرة سنوات ومقارنة ببرامج CMS اخرى مثل دروبال وجوملا كانت الوردبريس تعتبر الاسرع والاخف بينهم، ولهذا تبناها ودعمها معظم ناشرين المحتوى النصي، فلم يكونوا وقتها بحاجه لتصميم الصفحات الخاصة ولا خصائص ادارة المستخدمين بل مجرد منصة جيدة وخفيفة وتركز على نشر المقالات ويديرها شخص إلى ٥ بالكثير.

ايضًا مجموعة كبيرة لا يستهان بها من المدونين القدامى لم يتقبلوا فكرة المحرر الجديد الذي يعتمد على الـ Blocks في وردبريس، ومازالو متمسكين بالمحرر القديم Classic Editor او مايعرف ايضًا بالـ WYSWYG. الا ان المحرر القديم الان اصبح مجرد اضافة «بلوجن» في وردبريس وليس من ضمن الكود الرئيسي، حيث استبدل بمحرر البلوكس Gutenberg. ويوجد تخوف من احتمالية توقف الدعم الرسمي للمحرر التقليدي في اي وقت، وهي خطوة متوقعة مع السنوات القادمة.

كل هذه الاسباب دفعت الفريق الذي يقف خلف كلاسيك بريس لاتخاذ هذه الخطوة والحفاظ على فكرة وردبريس المبسطة والخفيفة قدر الامكان مقارنة بالتطور التكنولوجي في تقنيات الويب.

التحويل من وردبريس إلى كلاسيك بريس

كلاسيك بريس تدعم التحويل من اصدارات وردبريس (بما فيها اصدارات 5.0 واحدث). يمكنك معرفة المزيد حول عملية التحويل من خلال موقعهم.

ايضًا في حال كنت تستخدم قالب ما على وردبريس وهذا القالب يدعم وردبريس 4.9 فتلقائيًا وبنسبة عالية جدًا سوف يعمل بدون اي مشاكل على كلاسيك بريس.

نفس الامر ينطبق على الاضافات التي تستخدمها في الوقت الحالي.

طبعًا هذا الكلام صحيح وقت كتابة هذا المقال، في المستقبل اي بعد سنة مثًلا لا اعلم كيف سيكون الوضع، وبالتالي انصحك على كل الاحوال ان اعجبتك الفكرة وكنت من الاشخاص الذين يفضلون الشكل والمحرر القديم ان تقوم بعمل تحويل تجريبي على موقع ديمو وتتاكد من كل شيء قبل ان تحول مدونتك بشكل فعلي، لتتجنب المفاجئات والتوقفات لمدونتك.

شخصيًا اود رؤية منافس حقيقي للشبح Ghost

انا من الناس الي لم تعد تؤمن بفكرة ان برنامج وردبريس هو برنامج مخصص للتدوين، اصبحت انظر لوردبريس على انها منصة لتطوير وبناء المواقع بمختلف المهام والاختصاصات.

وفي السوق فالوقت الحالي افضل برنامج فعليًا مصنوع ومبرمج من الصفر للمدونين والكتاب وصناع المحتوى هو Ghost ،، لكن يعيب هذا البرنامج فقره في دعم اللغات الاخرى ومن ضمنها العربية. كذلك استحالة استضافة البرنامج على استضافة مشتركة ولا بد من سيرفر خاص «او VPS/Cloud server على الاقل» ورغم انه يوجد حلول استضافات كلاود سيرفر بسعر معقول لكن المشكلة الرئيسية ستكون في عدم خبرة الاغلبية في كيفية تهيئة وادارة السيرفرات وبرامجها.

مع هذا فان القائمين على جوست يوفرون خطط احترافية مستضافة على سيرفراتهم الخاصة فتكون هنا الخدمة عبارة عن PaaS جاهزة للتدوين مباشرة، لكن يبقى على من يشترك من العرب ان يتولى امر تصميم قالب عربي RTL بنصوص عربية.

لكن، حقيقة لست ادري كيف سيتم تعريب لوحة تحكم جوست على الخدمة المستضافة Hosted، هل يستطيع المستخدم الوصول لكل الملفات والتعديل على تصميم لوحة التحكم ام سيكون الوصول محصور فقط على ملفات الواجهة الامامية للمدونة. لان لوحة التحكم الحالية لا تدعم كتابة وقراءة بوضع RTL. وهذا عيب كبير من الشركة.

شخصيًا ركبت جوست على جهازي الشخصي، وكل بضعة ايام اعمل عليها لساعتين او ثلاثة لمحاولة فهم البرنامج من الداخل وكيف القوالب تعمل والتعديل بالمزايا والخصائص وتعريب القوالب وما الى ذلك. البرنامج رائع واتوقع له مستقبل جيد .. ساكتب عنها تدوينة منفصلة في ما بعد.

على كلاسيك بريس التحرك بشكل اكبل واسرع

برايي على القائمين على مشروع كلاسيك بريس ان يكونو انشط من وضعهم الحالي ،، اعني فكرة انك فقط تحافظ على تقديم الدعم والصيانة لنسخة قديمة والحفاظ على المحرر التقليدي فلن تصل بهذه الفكرة الى اي مكان في المستقبل. لا بد من خطة تطوير شاملة والانطلاق منها.

بداية بالتخلص من كل المزايا القديمة التي لم يعد لها حاجه في كيفية استخدامنا لخدمات الانترنت اليوم، وايضًا التخلص من المزايا التي لا تفيد المدون بشيء، والتعويض عنها ببعض الخصائص التي اغلب المدونون والكتاب غالبًا ما يستخدمون اضافات خارجية للحصول عليها مثل خاصية ازرار نشر المقالة على المنصات الاجتماعية وغيرها من الخصائص البسيطة التي يحتاجها ويستخدمها اغلب المدونين.

لعل هذا ما ميز Ghost ركز على اضافة الخصائص التي ٩٠٪ من المدونات تحتاجها وتخلص من كل شيء اخر. وحتى عندما اضافوا خواص تجارة الكترونية فكانت عبارة عن تمكين مالك المدونة من بيع اشتراكات مدفوعة، فمثلًا لو كنت شخص يقدم محتوى ما مدفوع ان كان نص، صوت او فيديو للتعليم او الترفيه او ايًا كان التخصص منصة Ghost تعتبر افضل حل في الوقت الحالي لفكرة مثل هذه.

هل سأقوم بالتحويل لكلاسيك بريس؟

شخصيًا لا، فليس لدي مشكلة مع محرر الـ Blocks، بالعكس انا افضل المحرر الجديد على القديم. مشكلتي الوحيدة مع وردبريس باصدارها الحالي هو شعوري باني استخدم برنامج ثقيل، ان كان في التحرير والنشر او في القراءة والتصفح.

تقرير رسمي من وردبريس صادر في 2020 يوضح النسبة المؤية في استخدام النسخ المختلفة من قبل اصحاب المواقع

لكن ان كنت انت من محبين المحرر القديم والنسخة القديمة من وردبريس (وحسب وردبريس نفسها بتقرير صادر سنة ٢٠٢٠ فان هناك قرابة ٢٥٪ من مستخدمين وردبريس ما زالوا على نسخة 4.9 او اقدم) فقد تكون كلاسيك بريس بهذه الحالة حل ممتاز لك. وهذا السبب الرئيسي لكتابة هذه التدوينة.

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

شاركني برأيك