رغم اننا في بريطانيا معتادون على اجواء البرد والمطر طوال العام؛ لكن لسنا مستعدون للعواصف والاعاصير

بريطانيا بشكل عام واعلاميًا العاصمة لندن معروفين بالجو الغائم والممطر على طول السنة، وباعتبار ان بريطانيا اصلًا جزيرة ويحوطها البحر من كل الجهات وبسبب عملية التبخر فمسالة الغيوم والمطر على طول السنة امر طبيعي ومتوقع.

ونحن كمواطنون معتادون على هذا الامر ويعتبر جزء من اسلوب حياتنا، وحتى يظهر ذلك مثلًا في ازيائنا ونوع وشكل والوان الملابس الي نفضلها وبما يناسب الجو الغائم الممطر.

لكن بنفس الوقت لسنا معتادون ابدًا على مسألة العواصف والاعاصير، هذا امر نادر الحدوث في بريطانيا، حتى ان نزول الثلج يعتبر قليل خصوصًا في مدن مثل لندن، مانشستر وبرمنغهام وليدز والتي تعتبر المدن الاكبر في بريطانيا.

فجر الجمعة الموافق ١٨ فبراير ٢٠٢٢ دخلت علينا عاصفة يونس Eunice وكانت قوية لدرجة اضطرت اغلب المدارس والجامعات والمحلات التجارية للاغلاق في هذا اليوم، وتفضيل البقاء في المنزل طوال اليوم للسلامة العامة.

اغلب الحوادث الي حدثت بسبب العاصفة كانت من الاشجار الكبيرة الي انقلعت من جذورها وسقطت على سيارات ومباني مجاورة لها، وللاسف تسببت ببعض الوفيات.

الان يعتبر الجو استقر نوعًا ما، ولكن مازالت الامطار الكثيفة مستمرة من يوم الجمعة لساعة كتابة التدوينة هذه.

فيديو يوثق لحظة سقوط شجرة كبيرة مجاورة لمباني سكنية.

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

شاركني برأيك