خواص تنقص سبوتفاي؛ لا بد من نظام تقييم وحجب

تعتبر خدمة سبوتفاي اليوم من كبرى مزودين خدمة الستريمنج للموسيقى وحتى البودكاست في العالم، ان لم تكن بالفعل الاكبر اذا اعتبرنا ان يوتيوب ليست بخدمة ستريمنج خاصة بالموسيقى فحسب (وهي بالفعل كذلك). بالرغم من شعبية سبوتفاي حول العالم فإن تطبيقات الخدمة ان كان على الديسكتوب او الايباد والهواتف الذكية لم تتطور بشكل ملحوظ في اخر 5 سنوات.

ومن اهم الخواص الي تنقص سبوتفاي وبشدة (حسب رايي) في الوقت الحالي هو وجود نظام قوي لتعيين مايعجبك وما لا يعجبك، وبالتالي تتحسن جودة المقترحات والقوائم التي تظهر لك بناءً على سجلات تاريخك في استعمال الخدمة والتطبيق.

فُقر في الادوات المتوفرة للمستخدم

في الوقت الحالي يوجد خاصية “Like” على الاغاني، بحيث اثناء استماعك للاعمال وعندما تجد اي عمل يعجبك تضغط على لايك.

وهكذا مع الوقت تتجمع لديك قائمة من الاعمال التي تعجبك.

لكن كل ماتقوم به هذه الخاصية هو اضافة الاغنية لقائمة Liked Songs. لا يتم الاستفادة منها بشكل افضل من خلال معرفة المستخدم وذوقه ومفضلاته.

خاصية Mute متوفرة حصرًا على تطبيقات سبوتفاي في الآيفون والاندرويد.

هل ستقوم سبوتفاي بطرح هذه الخاصية على تطبيق الديسكتوب؟

خاصية Mute حصرًا على تطبيق الهواتف الذكية

يوجد خاصية متوفرة حصرًا في تطبيق الهاتف على ايفون واندرويد، وتتيح هذه الخاصية عمل حجب Mute لفنان معين وبالتالي تتوقف اعمال هذا الفنان من التشغيل التلقائي في قوائم سبوتفاي العامة. فتتيح لك نوعًا ما شيء من التخصيص لنوع المحتوى المفضل لك.

إلا أنّ الغريب في الامر هو عدم توفير الخاصية على تطبيق الديسكتوب. كذلك، الميزة هذه في الوقت الحالي لا تقوم بعمل مزامنة مع الاجهزة الاخرى التي سجلت منها دخول كالديسكتوب.

اكتشفت مسألة عدم التزامن بعد ان اضعت تقريبًا نصف ساعة على الجوال وانا اقوم بعمل تصفية لبعض الاسماء التي لا افضل سماعها او لا تناسب ذوقي الموسيقي، ثم لاكتشف ان كلّ إعداداتي على الجوال ليس لها اي تأثير على حسابي من خلال تطبيق الديسكتوب! “كانت لحظة محبطة” 🙁

غلبة كفة الكم على النوع في الانتاج الحالي

على الجهة الاخرى، غير خاصية الاعجاب بالاعمال. اليوم اصبح انتاج ونشر الاغاني على المنصات المعروفة يتم بكميات مهولة حقيقةً، ومن الصعب على المستمع الاستماع لكل ماهو جديد وتعيين الاغاني في قوائم خاصة بشكل يدوي يومياً، هذا سيستهلك وقتك.

غير هذا، فإنّ جودة الإنتاج نفسها انخفضت بشكل كبير من حيث الكلمات والالحان والتوزيع الموسيقي، بالرغم من تحسن جودة هندسة الصوت بشكل ملحوظ خلال العشر سنوات الماضية بفضل التطور التكنولوجي؛ هذا التطور سهل الانتاج كثيراً وكذلك خفض بشكل كبير القيمة المادية لإنتاج الاعمال الغنائية. هذه العوامل في سهولة وسرعة التنفيذ وانخفاض التكلفة كلها اجتمعت وادت لكثرة في الانتاج وبشكل طبيعي ادت لانخفاض كبير بالنوعية لصالح الكمية، واصبحت تقريباً اغلب الاغاني تتشابه بشكل كبير.

وهنا المشكلة برايي، كم كبير وتدفق غزير بشكل يومي من الانتاجات الجديدة مع عدم توفير الادوات اللازمة للفلترة التلقائية من خلال حجب “Mute” لبعض الاعمال او البومات كاملة او حتى فنانين معينيين. بالاضافة لاستفادة سبوتفاي من خلال معرفة الاعمال التي اظهرت اعجابي بها من خلال Like، وايضاً من خلال تحليل قوائم التشغيل التي أنشأتها بنفسي؛ وبناء على هذا يتم تحسين او تخصيص نوع الاعمال التي تظهر لي في القوائم المقترحة من سبوتفاي.

اغنية قمت بتجاوزها مرة واثنين وثلاثة، فمالسبب والداعي وراء اعادة اقترحها لي مراراً وتكراراً؟

وعلى سبوتفاي ايضاً ان تتعرف على الاعمال التي غالباً ما اتجاوزها واذهب للمقطع التالي بالقائمة، وبالتالي يتم التقليل منها او منعها تماماً من ان تعرض لي مرة اخرى. فاذا مثلا اغنية قمت بتجاوزها مرة واثنين وثلاثة، فمالسبب والداعي وراء اعادة اقترحها لي مراراً وتكراراً؟

الوضع الحالي

بالوقت الحالي اذا قمت بالتشغيل والاستماع للقوائم التي تنشرها سبوتفاي وصادفت اغنية لا تعجبني، فالحل الوحيد هو تجاوزها بضغط زر Next Track. للعلم لو رجعت في اليوم التالي وشغلت نفس القائمة فسوف تظهر لي نفس هذه الاغنية وايضاً سوف اقوم بضغط زر نكست!

الحل الاخر، هو ان تقوم بانشاء قوائم خاصة بك من الصفر وتضيف بنفسك الاعمال التي تفضلها. مشكلة هذه الطريقة انها تستهلك الكثير من الوقت وتحتاج لتحديث يدوي باستمرار.

رسالة إلى سبوتفاي

اتمنى من سبوتفاي ان تراجع نفسها وتفكر في موضوع تطوير الخصائص المتعلقة في تحديد المحتوى، وفهم ذوق وميول المستمع من خلال اسلوب تعامله مع البرنامج ونوعية الاعمال التي يستمع لها. وبناء على هذا ومع الوقت والاستخدام بشكل تلقائي تتحسن نوعية الاعمال المقترحة بشكل تلقائي لتتناسب مع ذوق المستخدم بشكل ادق، وهذا يخلصنا من عناء بناء وتحديث القوائم الشخصية.

شاركني برايك؛ كيف تقوم بتصفية الموسيقى والاغاني على منصات الستريمنج؟ واي منصة تفضل في الوقت الحالي؟

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

شاركني برأيك