تخفيضات تصل الى ٥٠٪ للطلاب على مختلف المنتجات؛ بهذه الطريقة تحصل عليها

لاحظت مؤخرًا ان عدد كبير من طلاب الجامعات في الدول العربية لا يعلمون عن توفر تخفيضات وعروض مخصصة للطلاب من اغلب الشركات في العالم، وخصوصًا عند التسوق اونلاين او مثلًا الاشتراك ببعض البرامج والخدمات.

التخفيضات تشمل تقريبًا كل انواع الخدمات والمنتجات، والشركات عادةً على مواقعها توفر صفحة في مكان ما «غالبًا في ذيل الصفحة وبعنوان Education» توضحلك نوع الخصومات وكيفية الحصول عليها بالنسبة للطلاب وحتى الاساتذة والمعلمين.

بعض الشركات مثل Apple تقوم بعمل تخفيضات موسمية للطلاب في بداية كل عام دراسي على كل منتجاتها، بنسبة تتراوح بين ١٠ الى ٢٠٪. اذا طبقت مثلا ١٠٪ على ماك بوك برو والي هو بالاساس مرتفع التكلفة فراح يكون الخصم مجدي جدًا.

بعض الشركات، خصوصًا شركات البرمجيات، تقدم لك برامجها مجانًا طوال فترة دراستك. والبعض الاخر منها يقدم خصم قوي جدًا للطلاب يصل الى ٥٠٪ من قيمة البرنامج. نفس الامر مع الاشتراكات في الخدمات امثال Spotify وغيرها.

هل تخفيضات الطلاب افضل من التخفيضات الموسمية (مثل بلاك فرايدي)؟

لا يوجد قاعدة ثابتة حسب تجربتي، والامر يعتمد تمامًا على نوع المنتج الي تريد تحصل عليه. بعضها اقل سعر ممكن تحصل عليه هو من خلال استخدام خصم الطالب، وشركات اخرى تقدم عروض افضل في الاعياد والمناسبات.

لمعرفة ايهم الافضل لمنتج بعينه، اولًا تعرف نسبة الخصم المقدمة للطلاب، ومن ثم تبحث بالانترنت عن العروض الي تقدمها الشركة «او موزعيها» على المنتج المعني في مواسم التخفيضات الماضية، وغالبًا ستجد العروض القديمة منشورة على شكل منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا فيسبوك، تويتر، انستجرام.

كيف يمكن الحصول على تخفيضات الطلاب

كل الشركات تقريبًا راح تطلب منك اثبات انك طالب في احد الجامعات وقت محاولة حصولك على الخصم. ويمكن اثبات هذا الشيء من خلال بطاقة الجامعة، ايميلك الجامعي «الايميل الي قدمته لك الجامعة ويحمل عنوانها» او من خلال وثيقة التسجيل بالجامعة.

  • بطاقة الجامعة لابد ان توضح تاريخ بداية ونهاية دراستك بالجامعة وان تكون باللغة الانجليزية.
  • طريقة الايميل بسيطة، ستصلك رسالة على ايميلك الجامعي فيها رابط وبعد فتح الرابط تتم عملية التاكد Verification.
  • اما وثيقة التسجيل نفس امر البطاقة لابد ان توضح التواريخ وان تكون باللغة الانجليزية.

بريطاني من اصول عربية، مقيم في انجلترا. مدون منذ اكثر من 15 سنة، ومحب للقراءة والبحث. طالب في كلية الهندسة تخصص كهرباء والكترونيات. وبشكل جانبي اقوم بصناعة الموسيقى، وانا متخصص بشكل ادق في مجال هندسة الماسترنج والمكساج للاعمال الموسيقية والفنية. وقبلها وفي السنوات السابقة بين ٢٠٠٥ و ٢٠١٣ ركزت في مجال امن المعلومات والادارة والاوتوميشين لانظمة التشغيل والسيرفرات، وعملت مع مجموعة متنوعة من المواقع العربية، وخاصة الصحف الالكترونية والمواقع الحكومية في منطقة الخليج، من حيث تهيئة وحماية وادارة البنية التحتية لمواقعهم الالكترونية.

شاركني برأيك